‏إظهار الرسائل ذات التسميات التعافي من العلاقات السامة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التعافي من العلاقات السامة. إظهار كافة الرسائل

خمسة أدوات فعالة لنزع سلاح الشحص السام

خمسة أدوات فعالة لنزع سلاح الشحص السام

خمسة أدوات فعالة لنزع سلاح الشحص السام

خمسة أدوات فعالة لنزع سلاح الشحص السام

 واحدة من اكثر الخبرات السلبية التي يمكن ان تمر بها في حياتك,عندما تكون طرفا في علاقة مع شخص دائما ما تشعر بسوء حالك بعد التفاعل معه . ربما يكون أحد أفراد العائلة  أوصديق أو زميل العمل الذي لا يستطيع التوقف عن الشكوى من كل صغيرة و كبيرة

قد يكون التعامل مع مثل هؤلاء الأشخاص أمرًا مرهقًا ذهنيًا،  لما يقومون به تجاهك من سلوكيات سامة مثل الاساءة العاطفية و التلاعب النفسي و الميل لخلق الدراما و غيرها من السلوكيات التي تفسد عليك حياتك و تجعلك دائما تشعر بالسوء بدلا من التحسن و الازدهار.
لكن مع ذلك ، فإن استخدام تقنيات تواصل معينة يمكن أن يساعدك على حماية حدودك و نزع سلاح هولاء الأشخاص السامين.

قبل أن نناقش كيفية نزع سلاح الشخص السام، دعونا نتعرف سريعًا على كيفية اكتشاف السلوكيات التي قد تمثل اشكالية . 
تتضمن بعض العلامات التحذيرية للتلاعب ما يلي:
  • لعب دور الضحية إذا لم يحصلوا على مرادهم 
  • استخدام الذنب كسلاح إذا قلت لهم لا
  • تقنيات التلاعب العقلي من خلال تشويه الواقع مما يجعلك تشكك في تفسيرك للأحداث
  • العدوان السلبي لتمرير مشاعرهم السلبية بشكل غير مباشر عبر السخرية و الاهانات المبطنة
  • المعاملة الصامتة / الصمت العقابي
خمسة أدوات فعالة لنزع سلاح الشحص السام


إليك 5 طرق لنزع سلاح الشخص السام:


1 - تعرف على المشكلة

أولي خطوات حل اي  مشكلة هي التعرف عليها و الاعتراف بها دون انكار لها  او التقليل من شان تأثيرها عليها او تجاهلها. ان تحديد نمط السلوك السام و الذي يحدث بشكل متكرر و يترك تأثرا ما سلبيا عليك .و نقاط ضعفك التي يتم استهدافها لتحقيق ذلك كل مرة , هو ما يجعلك يجب ان تنتبه ان هناك شيئا ما يستحق المواجهة و اتخاذ ما يلزم لمنع حدوثه.

  • النقد الدائم و تحميلك المسئولية علي جميع المشكلات حتي التي لست مسئولا عنها , ليست امرا عاديا
  • العزل و التهديد المستمر و قطع التواصل بينك و بين احباءك ليس امرا عاديا

2- لا تكن رد فعل:

ابق هادئا ولا تعطهم رد الفعل المأمول منك . امنح نفسك وقتًا للتفكير و التريث لكي تستجيب بالشكل الملائم لك, حتى لو ضغطوا عليك.  فلا تأخذ كل ما يقولونه ضدك بشكل شخصي و تسارع بالتبرير و الدفاع عن نفسك او محاولة استرضاءهم حتي و لو لم تكن مخطئا . على سبيل المثال ، قل : اتفهم مشاعرك لكن هذا ليس خطأي".تذكر أنك لست مسئولا عما يشعروا به . 
أيضا عندما يضغطون عليك للحصول على رد معين , يمكنك ان تقول : "سأفكر في الأمر وأعود إليك لاحقًا" لكن لا يجب ان تقع في فخ الضغط الذي يمارسه عليك شخصا ما لكي تنفذ ما يريده منك من خلال مشاعر الذنب او لعب دور الضحية . يجب ان تترك لنفسك مساحة لتقييم الامر و التشاور او البحث الكافي لتحديد الرد الذي  يلائم امكاناتك و حدودك الشخصية.

3- تجنب الوقوع فى حلقات الصراع المفتعل: 

حاول قدر الإمكان  تجنب الوقوع في فخ الصراع و الدراما عند التعامل مع الاشخاص الذين يميلون إلى أنماط السلوك العدوانية مثل الصراخ أو خلق الدراما عند الانزعاج من شيء يحدث من حولهم ؛ بدلاً من ذلك ، ابق هادئا و احرمهم من اي رد فعل عاطفي او غاضب يدفعونك للقيام به .حاول الالتزام بحدود حازمة تمكنك من تحديد ما هو مقبول او غير مقبول بالنسبة لك . أيضا عندما لا يمكنك الابتعاد عن الشخص السام فان طريقة الصخور الرمادية  تكن فعالة في كثير من الاحيان , حيث تحرمهم هذه الطريقة  من اي تفاعل عاطفي من طرفك فتصبح في نظرهم شخص ممل و غير مثير للاهتمام مما يقلل من الوقوع فريسة للصراعات المفتعلة و سلوكيات سوء المعاملة. وهذا بدلاً من الانزلاق  فورًا  في فخ ردود الافعال العاطفية تجاه نمط الاستجابة الغاضب الذي يعد فخا يدفعونك للوقوع فيه.


شاهد الفيديو التالي:أقوي طريقه تمكنك من التلاعب بالشخص السام المتلاعب - غير قواعد اللعبة



4- حافظ على ثقتك بنفسك

ثقتك بنفسك هي طوق النجاه, هي المناعة, هي الحصن الحامي. لذلك لا تسمح لأحد ان يخترقها او يهدمها بسهولة, كلما كنت اكثر تدعيما لثقتك بنفسك من خلال الرعاية الذاتية و الاهتمام بتطوير الذات و الوعي و تنمية نقاط القوة في شخصيتك, كلما كنت اكثر قدرة على صد اي هجوم او تلاعب بقوة و بحزم.
ان اول ما يسعي الشخص السام  الي هدمه حتي  يضمن السيطرة عليك هو ثقتك بنفسك, فالنقد الدائم و حيل اللوم المستمر و الاتهام بالتقصير ادوات خبيثة و ذات تأثير مدمر في يد الشخص السام..تنجح هذه الادوات فقط اذا فتحنا لها الباب و سهلنا المهمة لهم للعبث بحياتنا كيف يشاء ،


اقرا ايضا : 8 أسباب تجذب الاشخاص السامين الي حياتك


5- تعلم قول "لا"

لا تتردد ابدا في قول كلمة "لا" في اي وقت شعرت فيه ان الامر فاق احتمالك او انه يخالف حدودك علي اي مستوي . افرض حدودك بهدوء و مرونة و ثبات لكن لا تسمح لأحد بانتهاكها او التعدي عليها لمجرد انها لا تروق له او تتعارض مع مصالحه.

الابتسام بهدوء بينما تقول لا , يضعك أيضًا في وضع القوة بالنسبة السام. اطرح بدائل و امنح الفرص لكن بشروط و بحدود و ليست في المطلق. لكن لا ترضخ لمطالب او تصرفات تتسبب لك في الاذي او الاساءة.

من المعروف أن المتلاعبين لا يأخذون "لا" كإجابة قاطعة. حيث سيلجأون للالتفاف من حولها او محاولة التشكيك فيها او تهديدك بشانها. كلما كنت اكثر ثباتا و التزاما تجاه حدودك, كلما التزم الاخرون بها و تعاملوا معها باحترام. فقط الامر يتطلب المزيد من الممارسة او الصبر و الالتزام حتي تترسخ تلك الحدود.


للتواصل حول حجز الاستشارات الزوجية او استشارات العلاقات و تطوير الذات يرجي الضغط علي الرابط التالي :

0

7 علامات خفية أنك شخص يُرضي الناس وكيف تتوقف عن كونك لطيفًا اكثر من اللازم

7 علامات خفية أنك شخص يُرضي الناس وكيف تتوقف عن كونك لطيفًا اكثر من اللازم

7 علامات خفية أنك شخص يُرضي الناس وكيف تتوقف عن كونك لطيفًا اكثر من اللازم

7 علامات خفية أنك شخص يُرضي الناس وكيف تتوقف عن كونك لطيفًا اكثر من اللازم


إرضاء الناس ليس بالضرورة سمة سيئة, بل انها سمة مطلوبة لتعزيز الارتباط بالاخرين و خلق علاقات صحية معهم. لكن في بعض الاحيان قد يكون إرضاء الناس أمرا لا يقتصر فقط على كونك شخصا لطيفًا، كريما, مجاملأ. حيث يكافح الشخص المرضيّ بشدة من أجل  الشعور بقيمته الذاتية وهويته. حيث يفتقر إلى الحدود و التوازن في حياته. ونتيجة لذلك، غالبًا ما يشعر الاشخاص المرضيّيون بالتعب والاستياء والفراغ إلى حد ما. في حين يحاول معظم الناس أن يكونوا طيبين و ملتزمين بالأعراف الاجتماعية. الا أن سلوك إرضاء الناس غير بشكل غير سوي يمتد إلى ما هو أبعد من محاولة إسعاد الآخرين.

من هو الشخص المرضيّ؟

 الشخص الذي يرضي الناس هو الشخص الذي يضع احتياجات الآخرين قبل احتياجاته. هذا النوع من الأشخاص متورط للغاية في حياة الآخرين وغالبًا ما يُنظر إليه على أنه مقبول ومفيد ولطيف، ولكن من الممكن أن يواجه الأشخاص الذين يرضون الناس أيضًا صعوبة في الدفاع عن أنفسهم، مما قد يؤدي إلى نمط ضار من التضحية بالنفس أو إهمال الذات.


يرتبط إرضاء الناس بسمة شخصية تُعرف باسم "التوجه الاجتماعي"، أو الشعور بالقلق المفرط بشأن إرضاء الآخرين وكسب استحسانهم كوسيلة للحفاظ على العلاقات. يمكن أن يكون هذا السلوك أحد أعراض  اضطراب او خلل في الصحة العقلية. مثل:
  • القلق أو الاكتئاب
  • اضطراب في الشخصية الانطوائية
  • اضطراب الشخصية الحدية (BPD)
  • الاعتمادية أو اضطراب الشخصية الاعتمادية

7 علامات خفية أنك شخص يُرضي الناس وكيف تتوقف عن كونك لطيفًا اكثر من اللازم


فيما يلي بعض العلامات التحذيرية التي تميزك كشخص المرضيّ.


 1 – لا يمكنك اتخاذ القرارات بنفسك:

إذا كنت من الأشخاص الذين يسعدون بإرضاء الناس، فمن المحتمل أنك تواجه صعوبة في التعرف على احتياجاتك الخاصة. قد تفتقر أيضًا إلى الإحساس بالهوية لأنك معتاد على رعاية الجميع على حساب نفسك. ما تكلفة هذا السلوك؟ من المحتمل أنك  شخص غير حاسم و دائم التعثر في التردد ، وهذا التردد يمكن أن يؤثر على كل شيء بدءًا من ما يجب إعداده لتناول العشاء وحتى كيفية الاستقرار على عرض العمل الذي يجب قبوله. لكن التردد ليس عشوائيا. إنه رد فعل على الرغبة في إرضاء الآخرين وتجنب إحباطهم أو إيذائهم. أنت على دراية تامة بالتفكير في ما قد يحتاجه شخص آخر بحيث لا تأخذ الوقت الكافي للتفكير في رغباتك أو تفضيلاتك. 


2- لا يمكنك أن تقول لا دون أن تشعر بالذنب: 

من المفاهيم الخاطئة أن الأشخاص الذين يرضون الناس لا يقولون لا أبدًا. كثير منهم يفعلون. ولكن حتى لو كان بإمكانك أن تقول لا، فهناك احتمال كبير أن تشعر بالذنب الشديد بسبب وضع مثل هذه الحدود. هذا لأنك، في أعماقك، تعتقد أنك لا تستحق أن تضع احتياجاتك قبل احتياجات شخص آخر. وبالمثل، أنت دائم القلق بشأن إيذاء شخص آخر ومواجهة رفضه. هذا هو السبب الذي يجعل العديد من الأشخاص الذين يرضون الناس يتراجعون في كثير من الأحيان عن الالتزام بتطبيق حدودهم. على سبيل المثال، قد تقول أنك لن تفعل شيئًا ما، ولكن عندما يتعلق الأمر بتطبيق بذلك، فإنك تستسلم. وتتراجع عن كلمتك. تريد أن تجعل الآخرين سعداء، حتى لو كان ذلك يعني التضحية برفاهيتك. 


3- أنت لا تحب أشخاصًا معينين (لكنك تتظاهر بذلك):

يعتقد بعض الناس أن إرضاء الناس يأتي من اللطف. ولكن هذا ليس صحيحا دائما. في بعض الحالات، يكون إرضاء الناس وسيلة لحماية نفسك من الآخرين. من خلال منحهم ما يريدون، قد تفترض أنهم سيتركونك وشأنك. ليس سراً أن إرضاء الناس يمكن أن يكون مرهقًا! بدلًا من الاستمتاع بعلاقاتك، غالبًا ما تشعر بالخضوع لما يريده الآخرون. قد يجعلك هذا ترغب في عزل نفسك، حتى عن الأشخاص الذين تحبهم كثيرًا.


4- تشعر بالذنب عندما يساعدك شخص ما:

يكافح العديد من الأشخاص الذين يسعدون بإرضاء الناس لطلب المساعدة أو قبولها. وحتى إذا قام شخص ما بشيء ما من أجلك على سبيل المحبة، فإن تصرفه هذا دائمًا ما يؤدي إلى شعورك بالذنب. تشعر بالذنب لأنهم اضطروا إلى قضاء الوقت أو بذل الجهد في دعمك. تشعر بالذنب لأنك لا تستطيع أن تفعل ذلك بنفسك. تشعر بالذنب تجاه كيفية تأثير هذا القرار على العلاقة. ومن ثم قد تشعر أيضًا بالذنب لأنك لا تستطيع أن تكون "طبيعيًا" وتقبل المساعدة!  وبطبيعة الحال، عندما يحتاج شخص آخر إلى المساعدة، عادة ما تكون أول من يستجيب و كأنك تشعر بالتوهان و الغربة في عدم ارضاء و التضحية من أجل الاخرين. 


مقال ذو صلة : 7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب


 5- تقضي وقتك مع أشخاص سامين:

يميل الأشخاص السامون إلى الانجذاب الي الشخص  المرضيّ للناس. إنهم بحاجة إلى شخص يمكنه تحمل سلوكهم الفظيع أو تمكينه. إنهم يعلمون أيضًا أنك ربما ستمنحهم ما يريدون، سواء كان ذلك الهدف هو  المصادقة علي تصرفاتهم و رغباتهم أو الأمن أو المال أو الجنس. لكن عندما يكون لدى شخص ما حدود قوية، فسيعمل على حماية نفسه من العلاقات غير الصحية. و سيكون منتبها الى العلامات التحذيرية ويستخدم الحدود المفروضة ذاتيًا لتجنب الاتصال الزائد بهؤلاء الأشخاص. لكن من يرضي الناس يكافح في هذا المجال. غالبًا ما تجد نفسك تشعر بالحاجة إلى إنقاذ الأشخاص السامين في حياتهم. فأنت تتحول بشكل طبيعي إلى دور ممكن او مساعد لهم . النرجسيون، بطبيعة الحال، يستفيدون بشكل كبير من هذا الكرم المفرط . إنهم يفعلون ما في وسعهم لاستغلال لطفك لصالح احتياجاتهم. 


6-  تشعر في كثير من الأحيان بالفراغ عندما تجلس بمفردك :

في كثير من الأحيان، تجد بداخلك مزيجًا من الحزن والغضب والارتباك غير المستقر. تشعر بشيء ما، ولا تعرف كيفية إصلاحه. يشعر من يرضون الناس بالفراغ لأنهم يعتمدون على العطاء للآخرين بدلاً من العطاء لأنفسهم. يسكبون من كوب فارغ بشكل مزمن، مما يجعلهم يشعرون بالاستنزاف و لا يجدون اي متعة في التواجد بمفردهم او رعاية أنفسهم و توجيه طاقاتهم اليها.


7- لديك أوجاع وآلام غير مبررة:

ان العقل والجسم مرتبطان بشكل وثيق. إذا أهملت منطقة واحدة، فهذا يضر بالأخرى. تظهر الأبحاث أننا عندما نخزن التوتر في الجسم. يمكن أن يتحول هذا التوتر إلى صداع وتوتر عضلي وتشنجات وانزعاج عام. إذا كنت تعاني من هذه الأعراض - وليس هناك سبب طبي واضح - فقد يكون السبب هو أنك تقضي الكثير من الوقت في الشعور بالانشغال والقلق تجاه الآخرين. 


أسباب إرضاء الناس :

لكي تتوقف عن إرضاء الناس، من المهم أن تفهم بعض الأسباب التي قد تدفعك إلى الانخراط في هذا النوع من السلوك. إذن ما هو السبب الجذري لإرضاء الناس؟
هناك عدد من العوامل التي قد تلعب دورًا، بما في ذلك:
  • ضعف احترام الذات: في بعض الأحيان ينخرط الناس في سلوك يرضي الناس لأنهم لا يقدرون رغباتهم واحتياجاتهم. بسبب الافتقار إلى الثقة بالنفس، يحتاج الأشخاص الذين يرضون الناس إلى التحقق من صحتهم من الخارج، وقد يشعرون أن القيام بالأشياء للآخرين سيؤدي إلى الموافقة والقبول.
  • انعدام الأمان: في حالات أخرى، قد يحاول الأشخاص إرضاء الآخرين لأنهم يشعرون بالقلق من أن الآخرين لن يحبونهم إذا لم يبذلوا قصارى جهدهم لإسعادهم. 
  • الكمالية: في بعض الأحيان يريد الناس أن يكون كل شيء "تمامًا"، بما في ذلك كيفية تفكير الآخرين وشعورهم.
  • التجارب السابقة: قد تلعب التجارب المؤلمة أو الصعبة أو المؤلمة دورًا أيضًا. على سبيل المثال، قد يحاول الأشخاص الذين تعرضوا للإساءة إرضاء الآخرين ويكونوا مقبولين قدر الإمكان لتجنب إثارة السلوك المسيء لدى الآخرين.
  • خبرات الطفولة: عندما ينشأ الطفل في ظروف تربوية تجرده من روح المبادرة و التجريب حتي ينال رضا من حوله و يتجنب عقابهم له فسيصبح ذلك نمط سلوك دائم في تعامله مع الآخرين من حوله 

 قد يكون الدافع لمساعدة الآخرين في بعض الأحيان شكلاً من أشكال الإيثار. قد يرغب الشخص حقًا في التأكد من حصول الآخرين على المساعدة التي يحتاجون إليها. في حالات أخرى، يمكن أن يكون إرضاء الناس وسيلة للشعور بالتقدير أو الإعجاب. من خلال التأكد من أن الناس سعداء، فإنهم يشعرون كما لو أنهم مفيدون وذو قيمة.


 كيف تتوقف عن كونك مُرضيًا للناس:

حتى لو كان هذا كل ما تعرفه، فإن إرضاء الناس هو اختيار. إنه ليس جزءًا ثابتًا من شخصيتك. يمكنك تعلم كيفية عكس وفك بعض هذه السمات. 

1- التعرف على المشغلات الخاصة بك

يجب ان تعرف ما هي المواقف التي تثير حاجتك لرعاية الآخرين؟ هل لاحظت أي أنماط مثيرة للاهتمام؟ قد يكون من المفيد البدء في الاحتفاظ بمذكرة لتدوين ملاحظاتك. اكتب الأوقات التي لاحظت فيها أنك تفعل شيئًا لا تريد القيام به. سيمنحك هذا التتبع مزيدًا من المعرفة حول سلوكك. 


2- تدرب على قول لا 

لا هي ليست كلمة سيئة او ضارة بالغير , هي كلمة مرنة تحقق العدالة للجميع , و تحميك من الاستنزاف و الاساءة . فقط تعود على قول " لا " بلطف و بحزم و هدوء دون خوف او تردد.  ولكن إذا كان ذلك يبدو مخيفًا جدًا في البداية، فيمكنك الارتجال باستخدام بدائل أخرى مثل: شكرا لتواصلك، لكن لدي خطط. أود ذلك، لكني مشغول في ذلك اليوم. لا أستطيع الآن. هل يمكننا إعادة الجدولة؟ لا، هذا لا يجعلني أشعر بالراحة. لست متأكد. اسمحوا لي أن أعود اليكم لاحقا.

شاهد أيضا الفيديو التالي:٣ حلول للتخلص من لعب دور المُرَضًّى المضحي المتنازل لإرضاء الناس علي حساب نفسك

 
3- ركز على ما ممارسة يجعلك سعيدًا 

ابدأ بالتفكير بجدية في الأشخاص والأماكن والأشياء التي تجلب لك السعادة. قم بإنشاء قائمة  إذا كنت بحاجة إلى التذكير. كلما احترمت سعادتك، قل شعورك بالحاجة إلى إرضاء الآخرين. هذا لا يعني أنك أصبحت فجأة متحفظًا أو قاسيًا. هذا يعني فقط أنك تبدأ في تحديد أولويات ما تريده بدلاً من ما تعتقد أن الجميع يحتاجه.


4- أعد تقييم علاقاتك:

من المستحيل التعافي من إرضاء الناس إذا واصلت قضاء الوقت مع الأشخاص الذين يتجاهلون باستمرار رفاهيتك او من يستغلون مشاعرك و مواردك بشكل مفرط و استغلالي. ولهذا السبب يمكن أن تكون العلاقات مع النرجسيين ضارة للغاية. حتي إذا حاولت فرض الحدود، فإنهم يدوسون عليها في كل مكان. إذا بدأت العمل على تحسين احترامك لذاتك، فغالبًا ما يضاعفون جهودهم للتلاعب بك. لذلك تمسك بحدودك و لا تشعر بالذنب لأجلها و لا تتأثر بتلك الحيل الخبيثة . في بعض الاوقات قد يكون التخلص من الأشخاص السامين في حياتك أمرًا صعبًا، ولكنه قد يكون خيارا أفضل لحماية نفسك و  لتكريم احترامك لذاتك. إذا كنت تريد التوقف عن إرضاء الناس، فحاول أن تحيط نفسك بأشخاص يعرفون كيفية الاعتناء بأنفسهم.


5-تذكر أن العلاقات تتطلب الأخذ والعطاء:

 تتضمن العلاقة القوية والصحية درجة معينة من المعاملة بالمثل. إذا كان شخص ما يعطي دائمًا والآخر يأخذ دائمًا، فغالبًا ما يعني ذلك أن شخصًا ما يتخلى عن الأشياء التي يحتاجها لضمان حصول الشخص الآخر على ما يريد. حتى لو كنت تستمتع بإرضاء الآخرين، فمن المهم أن تتذكر أنه يجب عليهم أيضًا أن يتخذوا الخطوات اللازمة ليعطوك في المقابل. إذا كنت تعطي دائمًا وهم يأخذون دائمًا، فقد تكون في علاقة من طرف واحد.


6-ساعد فقط عندما تريد المساعدة 

لا تحتاج إلى التخلي عن كونك لطيفًا ومقدرا. هذه هي الصفات المرغوبة التي يمكن أن تساهم في علاقات قوية ودائمة. المفتاح هو فحص دوافعك ونواياك. لا تفعل الأشياء فقط لأنك تخشى الرفض أو تريد موافقة الآخرين. استمر في فعل الأشياء الجيدة، ولكن بشروطك الخاصة. اللطف لا يتطلب الاهتمام أو المكافآت، بل يتطلب ببساطة الرغبة في تحسين الأمور لشخص آخر.

7- تواصل مع متخصص محترف:

احيانا تجد نفسك تعيش حالة من مشاعر التخبط و عدم وضوح الرؤية و عدم التمييز بين ما هو يمثل رعاية ذاتية و ما هو يدخل في نطاق السلوك الأناني و يضر بمصالح الاخرين, و بالتالي ستصبح فريسة سهلة لمشاعر الذنب و الغضب . لذلك سيساعدك وجود معالج او مدرب متخصص على رسم اهدافك بوضوح و الالتزام بها وفق قدراتك و احتياجاتك الحقيقية و ليست الاحتياجات المزيفة التي يدفعك اليها دور المرضيّ.


اذا كنت في حاجة الي مساعدة متخصصة من خلال حجز جلسة استشارة خاصة , لمعرفة التفاصيل و نظام الحجز المناسب لك , يرجي الضغط علي الرابط التالي :

                                                             ارغب في حجز موعد لاستشارة

0

7 علامات تؤكد تعرضك للتلاعب العقلي- Gaslighting وكيفية حماية نفسك منه

 7 علامات تؤكد تعرضك للتلاعب العقلي- Gaslighting وكيفية حماية نفسك منه

7 علامات تؤكد تعرضك للتلاعب العقلي- Gaslighting وكيفية حماية نفسك منه


7 علامات تؤكد تعرضك للتلاعب العقلي- Gaslighting وكيفية حماية نفسك منه


في عصرنا الحالي، أصبح مصطلح "Gaslighting" يثير اهتمامًا متزايدًا، إذ يُعتبر ظاهرة نفسية خطيرة تؤثر على العديد من الأشخاص دون أن يدركوا ذلك. يُعرف Gaslighting بأنه نوع من أنواع الاضطهاد النفسي حيث يقوم الشخص المعتدي بتشكيك ضحيته في وعيها بالواقع وقدرتها على تقدير الأحداث المحيطة بها. في هذا المقال، سنتناول سبع علامات تُظهر تعرضك للـ Gaslighting وكيف يمكنك حماية نفسك منه.


ما هو Gaslighting؟

قبل أن نبدأ في العلامات، دعونا نوضح مفهوم مصطلح "Gaslighting"  الذي يأتي من مسرحية كتبها باتريك هاميلتون عام 1938، والمعروفة في أمريكا باسم "شارع الملاك" ثم تطورت لاحقًا إلى فيلم "Gaslighting" لألفريد هيتشكوك.وفيه يحاول زوج متلاعب أن يجعل زوجته تعتقد أنها تفقد عقلها عن طريق إجراء تغييرات طفيفة في بيئتها، بما في ذلك إطفاء شعلة مصباح الغاز ببطء وثبات.

إنه لا يعطل بيئتها ويجعلها تعتقد أنها مجنونة فحسب، بل إنه يسيء إليها أيضًا ويسيطر عليها، ويعزلها عن العائلة والأصدقاء. وبالتالي تبدأ الزوجة في التشكك في نفسها ومشاعرها وتصوراتها وذكرياتها. بالإضافة إلى ذلك، فهي تشعر بالعصابية، وفرط الحساسية، وخروج تصرفاتها عن نطاق السيطرة، وهو الهدف من Gaslighting - لترك الهدف يشعر بعدم التأكد مما هو صحيح وما هو ليس كذلك. 

نظرًا لأن هذا الفيلم كان تصويرًا دقيقًا للأفعال المسيطرة والسامة التي يستخدمها الأشخاص المتلاعبون، فقد بدأ علماء النفس في تسمية هذا النوع من السلوك المسيء عاطفيًا بـ "Gaslighting"

7 علامات تؤكد تعرضك للتلاعب العقلي- Gaslighting وكيفية حماية نفسك منه


لماذا يستخدم بعض الناس  Gaslighting تجاه الآخرين؟

الهدف النموذجي لهذا التلاعب العقلي ليس مجرد التلاعب، بل القوة والسيطرة  والاخضاع التام -  والذي عادةً ما يتم بالتعاون المضلل من الضحية التي تم التلاعب بها. غالبًا ما يكون هذا النوع من السلوك المكتسب متجذرًا في الاعتلال النفسي أو اضطرابات الشخصية مثل النرجسية و الشخصية المعادية للمجتمع أو السيكوباتية. 


العلامات السبعة للـ Gaslighting:

يمكن أن يربكك Gaslighting ويسبب لك التشكيك في حكمك وذاكرتك وقيمتك الذاتية وصحتك العقلية بشكل عام. قد يكون من المفيد معرفة المزيد عن التكتيكات التي قد يستخدمها الشخص الذي يقوم بهذا التلاعب العقلي:


1- إنكار الوقائع: يُظهر المعتدي تجاه ضحيته نمطًا من إنكار الأحداث التي تحدث في الواقع،مما يجعل الضحية تشك في تقديرها للواقع. على سبيل المثال، يمكن للشخص المعتدي نفي حدوث حوادث أو مناقشات سابقة. ( لم يحدث - لم أقل ذلك)


2- تغيير الوقائع: يحاول المعتدي تشويه الذاكرة للضحية من خلال تغيير الحقائق أو تشويه التفاصيل الواقعية للأحداث، مما يجعل الضحية تشعر بالحيرة والارتباك.


3- التحكم والتلاعب: يستخدم المعتدي سلطته بشكل متعمد للتلاعب بمشاعر الضحية وسلوكياتها، مما يؤدي إلى شعور الضحية بالعجز وفقدان الثقة في قراراتها الخاصة.


4- الاتهامات الكاذبة: يقوم المعتدي بتوجيه اتهامات كاذبة للضحية، مما يخلق شعورًا بالذنب والخطأ لديها ويعزز اعتمادها على المعتدي لتقديم التوجيهات واتخاذ القرارات.


5- تقليل الثقة بالنفس: يستخدم المعتدي أحيانًا الانتقاد المتكرر والتشكيك في قدرات الضحية، مما يضعف ثقتها بنفسها ويجعلها تشك في قدرتها على التفكير واتخاذ القرارات.

شاهد الفيديو التالي بعنوان: هكذا ستحمي نفسك من الأشخاص السامة وتفرض احترام عليهم فقط عندما تتجنب الغلطة دي


6- عزل الضحية: يحاول المعتدي عزل الضحية عن دعم الأصدقاء والعائلة والمصادر الأخرى للدعم النفسي، مما يزيد من اعتماد الضحية على المعتدي ويجعلها أكثر تعرضًا للتلاعب.


7- تحويل اللوم: يُظهر المعتدي أساليب ملتوية في الحوار من أجل التهرب من المسؤلية تجاه اي مشكلة و القاءها علي عاتقك , حتي عندما تحاول الاستفسار حول ما تشعر به تجاه السلوك المسئ ستجد نفسك في نهاية الأمر تشعر و كأنك المسؤل عن حدوث هذا السلوك.


ما هي علامات تؤكد تعرضك ل Gaslighting؟

  • تشك في مشاعرك وواقعك: تحاول إقناع نفسك بأن المعاملة الذي تتلقاها ليست بهذا السوء أو أنك حساس للغاية. 
  • تشكك في حكمك وتصوراتك: تجد نفسك خائف من التحدث أو التعبير عن مشاعرك. لقد تعلمت أن مشاركة رأيك عادةً ما تجعلك تشعر بالسوء في النهاية، لذا تظل صامتًا بدلاً من ذلك. 
  • تشعر بالضعف وعدم الأمان: غالبًا ما تشعر وكأنك "تمشي على قشر البيض" حول شريكك أو صديقك أو أحد أفراد أسرتك.
  • تشعر أيضًا بالتوتر وتفتقر إلى احترام الذات. 
  • تشعر بالوحدة والعجز: تجد نفسك مقتنع بأن كل من حولك يعتقد أنك " شخص غريب" أو "مجنون" أو "غير سوي"، تمامًا كما يقول الشخص الذي يتلاعب بعقلك. هذا يجعلك تشعر بأنك محاصر ومعزول. 
  • تتساءل عما إذا كنت كما يقولون عنك: الشخص الذي يتلاعب بعقلك ويقول الكلمات تجعلك تشعر وكأنك مخطئ، أو غير ذكي، أو غير مناسب، أو مجنون. ( انت اكيد اتجننت - انت حصل في مخك حاجة ) وفي بعض الأحيان، تجد نفسك تكرر هذه العبارات لنفسك. 
  • تشعر بخيبة أمل في نفسك وفي ما أصبحت عليه: على سبيل المثال، تشعر وكأنك ضعيف وسلبي، وأنك اعتدت في الماضي أن تكون أقوى وأكثر حزماً. 
  • تشعر بالارتباك: سلوك الشخص الذي يتلاعب بك يربكك و يصيبك بالحيرة - هل يؤذيني ان يحبني و يخاف علي؟
  • تشعر بالقلق من أنك حساس للغاية: يقلل الشخص المؤذي من السلوكيات أو الكلمات المؤذية بقوله "كنت أمزح فقط" أو "أنت بحاجة إلى بشرة أكثر سمكًا".
  • لديك شعور بالهلاك الوشيك: تشعر وكأن شيئًا فظيعًا على وشك الحدوث عندما تكون بالقرب من هذا الشخص. قد يشمل ذلك الشعور بالتهديد والتوتر دون معرفة السبب. 
  • تقضي الكثير من الوقت في الاعتذار: تشعر بالحاجة إلى الاعتذار طوال الوقت عما تفعله أو عما أنت عليه او حتي ما لم تفعله.
  • تشعر بعدم الكفاءة: تشعر وكأنك لست "جيدًا بما فيه الكفاية" أبدًا. تحاول أن ترقى إلى مستوى توقعات ومطالب الآخرين، حتى لو كانت غير معقولة.
  • عندما تواجه صعوبة في اتخاذ القرارات لأنك لا تثق بنفسك: تفضل السماح لشريكك أو صديقك أو أحد أفراد أسرتك باتخاذ القرارات نيابةً عنك وتجنب اتخاذ القرار تمامًا.
إذا لاحظت أيًا من علامات التلاعب العقلي هذه، فمن المهم أن تطلب المساعدة المتخصصة على الفور. إذا تُركت أعراض للتلاعب العقلي- Gaslighting دون معالجة، فيمكن أن تؤثر سلبًا بشكل كبير على احترامك لذاتك وصحتك العقلية بشكل عام.

اذا كنت في حاجة لمساعدة متخصصة:تواصل معنا عبر رقم الواتساب التالي من اجل حجز جلستك الخاصة باحترافية و في سرية تامة :( 00201100701502)


كيفية حماية نفسك من Gaslighting:

تعزيز الثقة بالنفس: احرض علي تعزيز على قدراتك وتقديراتك الشخصية ولا تتردد في التمسك برأيك وحدودك الشخصية.

البحث عن الدعم: لا تتردد في طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة أو مستشار متخصص في الصحة النفسية في حال شعرت بأنك تتعرض للـ Gaslighting.

توثيق الوقائع: احتفظ بسجلات أو  تواريخ او ارقام أو رسائل نصية تثبت الأحداث والمحادثات التي تثير شكوكك، مما يمكنك من استعادة الثقة في واقعك.

التعلم والتوعية: تعرف على علامات الـ Gaslighting وكيفية التعامل معها، وابحث عن مصادر موثوقة مثل قناة Ali Mousa Relationship Coach  تساعدك في فهم سلوكيات المعتدي وتحديدها لتعزيز ثقتك بنفسك و رفع مستوي الوعي لديك.

الحفاظ على الحدود: كن واضحًا في تحديد حدودك الشخصية ولا تسمح لأي شخص بتجاوزها أو التلاعب بها.

لاتنعزل: كن علي تواصل مع شخص قريب منك او تثق فيه ولا تترك نفسك فريسة للحيرة و الشكوك تؤثر سلبا علي ادراكك للواقع من حولك


في النهاية، يجب على الشخص الذي يتعرض لأي من حيل للتلاعب العقلي- Gaslighting أن يدرك أنه ليس وحده في تجربته، وأن هناك موارد ودعمًا متاحًا له لمواجهة والتغلب على آثار هذا السلوك المنحرف السام والحفاظ على صحته النفسية وسلامته العقلية.


اذا كنت في حاجة الي مساعدة متخصصة من خلال حجز جلسة استشارة خاصة , لمعرفة التفاصيل و نظام الحجز المناسب لك , يرجي الضغط علي الرابط التالي :

                                                             ارغب في حجز موعد لاستشارة

0

7 علامات توضح أنك في علاقة ارتباط صدمة - Trauma Bond

7 علامات توضح أنك في علاقة ارتباط  صدمة - Trauma Bond

7 علامات توضح أنك في علاقة ارتباط صدمة - Trauma Bond

7 علامات توضح أنك في علاقة ارتباط  صدمة - Trauma Bond


العلاقات جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان. نحن جميعا نريد أن نكون علاقات سعيدة , نحب وأن نكون محبوبين. لكن من وجهة نظرك ما هو الجانب الأهم  بالنسبة لك؟  ان تعيش حالة حب؟ أو ربما علاقة صحية؟ 

العلاقة الصحية هي التي  تتضمن الصدق والثقة والاحترام والتواصل المفتوح بين الشركاء وتتطلب بذل الجهد والتسويات من كلا الطرفين. لا يوجد اختلال في توازن القوى. يحترم الشركاء استقلال بعضهم البعض،  ويتشاركون في القرارات.و مع ذلك يمكنهم اتخاذ قراراتهم الخاصة دون خوف من الانتقام أو سوء الظن.

ولكن، بالتأكيد، هناك اشخاص لديهم تجارب مختلفة قد تبدو اكثر قسوة و ضبابية , حيث  يشكل بعض الأشخاص روابط الصدمة بدلاً من روابط الحب الصحية.

7 علامات توضح أنك في علاقة ارتباط  صدمة - Trauma Bond


ما هو ترابط الصدمة - Truma Bond؟

يشير ترابط الصدمة إلى الميل إلى الولاء لشخص سام ومدمر. كلما زاد سيطرة شريكك السام عليك وإساءته إليك، كلما طلبت منه الحب والاحترام والمصادقة. في العلاقات العاطفية تحديدا، عندما يتعرض أحد الشريكين للإيذاء بشكل متكرر من قبل الطرف الآخر على مدى فترة طويلة من الزمن، يمكن أن يحدث ترابط مؤلم. ومع ذلك، يمكن أن يحدث ذلك أيضًا في العلاقات غير الرومانسية أيضًا، كما هو الحال بين الأصدقاء وأفراد الأسرة وحتى زملاء العمل. سوف يتلاعب المعتدي بالشريك المعتدى عليه بطريقة تجعله يعتقد أن الإساءة أمر طبيعي في العلاقات. سوف يعتقد الأشخاص الذين تعرضوا للإساءة أنهم يستحقون أن يتعرضوا للإيذاء من قبل شريكهم السام.وان ما يتعرضون له من اساءة هي خطأهم بالأساس.

روابط الصدمة هي علاقات سامة تزداد قوة بمرور الوقت عندما يفشل الضحايا في التعرف على العلامات الحمراء ويأملون أن تصلح علاقتهم نفسها بمرور الوقت. بل ان مثل هذه العلاقات تجعلنا مدمنين على البحث عن التحقق من الصحة والاستجابات الإيجابية من المعتدي بشكل متكرر. ويحدث ذلك نتيجة لدورات متكررة من سوء المعاملة حيث يتم إنشاء روابط عاطفية مكثفة من خلال التعزيز المتقطع للعقاب والمكافأة. 

وبما أن هذه الروابط مصممة لمقاومة التغيير، يصبح من الصعب تدريجياً على الضحية ترك مثل هذه العلاقات المسيئة. لقد أصبحت معتمدة بشكل متزايد على المعتدي، وفي النهاية تفقد إحساسها بذاتها في محاولاتها لإرضاء شريكها النرجسي او السام بشكل عام. و كلما حاولت إرضائه، كلما أساء إليها أكثر، وأصبح من الصعب على الشريك الذي تعرض للإساءة أن يغادر.


ترابط بالصدمة يسبب الإدمان:

إنها مثل الإدمان الذي لا يمكنك التخلص منه. عادة ما يتم ملاحظة مثل هذه الأنماط الإدمانية في العلاقات غير الصحية التي يهيمن عليها التعزيز غير المتسق، على غرار مدمني الكحول ومدمني المخدرات والأفراد في أماكن العنف المنزلي. ويمكن ملاحظة ذلك أيضًا في الزيجات المختلة، حيث توجد فترات معينة تبدو فيها العلاقة "طبيعية" لكلا الشريكين. ويتجلى هذا النوع من الترابط أيضًا في الطوائف الدينية، وحالات الرهائن، وإساءة معاملة الأطفال، فضلاً عن بيئات العمل السامة. 

تزدهر روابط الصدمة في البيئات المليئة بالوعود، والتناقض، والتعقيد، والشدة. إنها إغراء ذلك الوعد الوهمي والأمل الكاذب بمستقبل أفضل. يشكل التلاعب جزءًا مهمًا من هذه الارتباطات. وبما أن الشركاء الذين تعرضوا للإساءة في حاجة ماسة إلى المكافأة، فإنهم على استعداد لقبول جميع أنواع السلوك السام والمضر والتسامح معها. إنه الوعد بعيد المنال والأمل الدائم بتجربة السعادة وتلبية بعض الاحتياجات الشخصية للشريك الذي تعرض للإساءة.

هذا هو السبب الذي يجعل هذا الترابط يسبب الإدمان للضحية. فالعلاقات المسيئة عاطفياً تشبه السفينة الدوارة. هناك فترات من العقاب وفترات من التعزيز المتقطع لللطف، تظهر عندما تتصرف الضحية وفقًا لأهواء المعتدي. عندما نكون محاصرين في هذه الدائرة المستمرة من اللطف والعقاب، فإن أذهاننا تصبح مدمنة عليها. عندما نسعى للتواصل مع شركائنا المسيئين، نصبح معتمدين على الحصول على الموافقة منهم، حتى على حساب التعرض للإيذاء والصدمة. إذا كنت ممن تعاملوا مع مثل هذه العلاقات السامة، أو كنت قد شهدت هذا النوع من الارتباط، فإليك 10 علامات تدل على علاقة الصدمة والتغلب عليها:


فيما يلي 7 علامات توضح أنه لم يكن حبًا، بل علاقة صدمة. 


1. عندما تجد نفسك تعتمد على الطرف الاخر كثيرًا. 

هناك مصطلح يستخدم لوصف الأشخاص الذين يعتمدون بشكل مفرط على شركائهم، ويُعرف باسم "الاعتمادية". إنها علاقة تعتمد فيها سعادتك وهويتك على شخص اخر.
تنشأ المشكلة عندما يستغل شخص ما الآخر. يمكن أن يكون الأمر مرهقًا عاطفيًا وجسديًا، وكذلك ماليًا. يبدو الأمر كما لو كنت تحاول التلاعب بالشخص الآخر. في بعض الأحيان يكون الأمر غير مقصود بينما يحدث في معظم الأحيان عن عمد. وهذا يشجع السلوك السام في العلاقات، حيث تمنحهم فرصًا ثانية باستمرار ويستمرون في ارتكاب نفس الأخطاء. 


2. عندما تحاول تغيير نفسك باستمرارمن الطرف الاخر.

العلاقة الصحية هي تلك التي يتم فيها قبولك كما أنت. إذا مررت بعلاقة أجبرتك أن تغير أشياء في نفسك، فهذا لم يكن "حبًا"، بل كان بالتأكيد رابطًا صادمًا، وبالتأكيد لا تحتاج إلى أي شخص في حياتك لا يحبك كما أنت. يمكنك دائمًا محاولة تغيير نفسك للأفضل ولكن ليس من أجل أن تتشكل علي هوي شخص آخر أبدًا. فمن يحبك حقأ لن يجبرك أن تغير عاداتك أو شخصيتك لكي تستحق حبه. 


3. تشعر بالإدمان نحوهم.

عندما نفكر في الإدمان، تتبادر إلى أذهاننا مواد مثل المخدرات والكحول. ومع ذلك، هل تساءلت يومًا ما إذا كان "الحب" يمكن أن يكون إدمانًا؟ هذا صحيح، إذا شعرت أنك أصبحت مدمنًا على الشخص الآخر، فأنت تمر بالمراحل الأولى من رابطة الصدمة. حيث تتورط في البقاء في العلاقة معه برغم كل ما تعانيه و لأنك تعتقد أنك لا شيء بدونه ولا توجد طريقة يمكنك من خلالها السماح له/لها بالرحيل. عليك أن تميز جيدا بين الحب وأي شيء يكسرك عاطفيًا.

اذا كنت في حاجة لمساعدة متخصصة:تواصل معنا عبر رقم الواتساب التالي من اجل حجز جلستك الخاصة باحترافية و في سرية تامة :( 00201100701502)


4. مازلت تسأل نفسك إذا كان هذا هو الشعور بالحب. 

"الحب لا ينبغي أن يجعلك تشعر وكأنك تمشي على قشر البيض." -  عندما تقع في حب شخص ما، يجب أن يجعلك ذلك تشعر بالطمأنينة. يجب أن تشعر بالسعادة لوجودك مع من تحب. بالطبع، هناك بعض الأيام التي تكون فيها معارك تافهة ومواقف سوء فهم ولكن هذا طبيعي. المشكلة تحدث عندما يكون لديك خلافات مستمرة وتشعر بالعجز و الضبابية. هل هو الحب الحقيقي إذن؟ إذا كان عليك أن تسأل نفسك ما إذا كان هذا هو ما يجب أن يشعر به ، فربما يكون هناك شيء غير صحيح. لا تحاول جاهداً خوض معركة خاسرة بالفعل. عليك أن تتخلى عن العلاقة التي تؤذيك عقليًا وعاطفيًا. 

مقطع فيديو هام بعنوان : أخطر حالة قد تفسد التعافي من علاقة التعلق بشخص سام



5. عندما يتم تجاهل احتياجاتك.

عندما يتجاهل من تحب احتياجاتك، فهذا أسوأ شعور على الإطلاق. تشعر أنك غير مرغوب فيك عندما تكون موجودًا دائمًا من أجله ... في السراء والضراء. و عندما تتاح لهم الفرصة ليكونوا هناك من أجلك، يظلون غير مهتمين او متجاهلين. إذاوجدت نفسك تستجدي اهتمامهم بك ولا تجد اي رد او تقابل بالاهمال و التجاهل بشكل  يجعلك تشعر بالحيرة و الاحباط المستمرين , ومع كل هذا , فانت مازلت تراهن علي هذه العلاقة فانت بالتأكيد متورط في علاقة ارتباط صدمة. 


6.لا تملك الارادة للابتعاد:

في كل مرة تحاول فيها ترك شريكك النرجسي المسيء، ينتهي بك الأمر إلى افتقاده. فعندما يصبح الانزعاج الناتج عن عدم وجود شريك حياتك او الشخص المسئ شديد للغاية وتشتاق إليه كثيرًا لدرجة أنك تعتقد خطأً أنه من الأفضل أن تتسامح مع إساءة معاملته بدلاً من أن تكون بدونه. و تصور لنفسك بأنه الشخص الوحيد الذي سيحبك و الحياة بدونه لا قيمة لها


7. عندما تمارس غسيل المخ الذاتي / Self Gaslighting:

 على الرغم من وجود نمط ثابت من الإساءة والتلاعب، إلا أنك تستمر في تصديق أكاذيبهم ووعودهم  و تبريرها و انكار حدوثها احيانا , على الرغم من كل الدلائل التي تشير إلى عكس ذلك. على الرغم من أن أصدقائك وعائلتك يشعرون بالصدمة أو الفزع أو الانزعاج من حقيقة أنك قبلت ذلك من شريكك و تجد نفسك تتجاهل كل تحذيراتهم او تقاومها بالرفض و التبرير.

 مقال ذو صلة :7 خطوات للتعافي بعد علاقة مسيئة


كيفية التغلب على ارتباط الصدمة؟ 

عندما تتغلب على روابط الصدمة وترى أن ما كنت متمسكًا به حقًا، لم يكن يستحق العناء. تتعلم أن الحب من المفترض أن يكون مصدرا للأمان و الازدهار وليس مثل المشي فوق قشر البيض. جميع العلاقات تعلمنا شيئًا ما، وبعضها إيجابي والبعض الآخر ليس كذلك. لكننا ما زلنا نتعلم من تلك التجارب حتى لا نرتكب نفس الأخطاء مرة أخرى في المستقبل. إذا كنت تجد صعوبة في التخلي، فإليك كيفية التغلب على روابط الصدمة التي أضرت بك أكثر من غيرها: 

  • حدد العلامات الحمراء في العلاقة، قبل فوات الأوان. 
  • ركز على احتياجاتك ورفاهيتك العاطفية.
  • مارس الرعاية الذاتية : افعل الأشياء التي تشعرك بالارتياح - مثل الاستحمام، أو القراءة، أو ممارسة التمارين الرياضية، أو مشاهدة التلفزيون، أو قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة، أو تقديم معاملة خاصة لنفسك، أو أي شيء آخر يشعرك بالرعاية والاهتمام بالذات.
  • اسمح لنفسك بالبكاء والغضب والتعبير عن مشاعرك عندما تحتاج إلى ذلك
  • ابدأ في بناء روابط و علاقات صحية تعزز احترامك لذاتك
  • سامح نفسك: لا تقع في دوامة جلد الذات و تعلم كيفية التعاطف مغ ذاتك و ذكر روحك جيدا ان كل ما تعرضت له ليس خطأك و لا تستحقه ابدأ
  • قطع العلاقة مع الشخص المسئ نهائيا خاصة في فترة التعافي 
  • تعلم رسم حدود شخصية قوية و تعلم كيف تحميها. 
  • اطلب المساعدة المهنية واذهب للعلاج إذا لزم الأمر.  ( تواصل معنا عبر رقم الواتساب التالي من اجل حجز جلستك الخاصة باحترافية و في سرية تامة : 00201100701502)
اذا كنت في حاجة الي مساعدة متخصصة من خلال حجز جلسة استشارة خاصة , لمعرفة التفاصيل و نظام الحجز المناسب لك , يرجي الضغط علي الرابط التالي :

                                                             ارغب في حجز موعد لاستشارة


المصدر:https://themindsjournal.com

0

7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب

7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب

7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب

7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب

الأشخاص الذين يستخدمون التلاعب بالذنب هم فئة من الناس التي تجيد لعب دور الضحية و خلق الدراما بامتياز. إنهم يعرفون كيف يجعلونك تشعر بالسوء تجاه شيء ما عن طريق الضغط على أزرار عدم الأمان لديك, حيث يستخدمون الذنب للتلاعب حتى تفعل ما يريدون. فهم يحبون رؤيتك متوترًا و حائرا. وهذا يمنحهم الشعور بالقوة والسيطرة.

ان الشخص الذي يستخدم ضدك التلاعب بالذنب قد يكون شريكك حياتك، أو أحد أصدقائك المقربين، أو حتى أفراد عائلتك. ولكن من أجل تحديد ما إذا كان يتم التلاعب بك بهذا السلوك أم لا، من المهم أن تعرف بالضبط ما هو الشعور بالذنب، والعلامات التي يجب البحث عنها. بهذه الطريقة، سوف تفهم أفضل الطرق للرد.

7 طرق للرد بحزم علي شخص سام يمارس ضدك التلاعب بالذنب


ما هو التلاعب بالذنب؟ 

التلاعب بالذنب هو مفهوم يتضمن التسبب في شعور شخص آخر بالذنب أو الشعور بالمسؤولية لتغيير سلوكه أو اتخاذ إجراء معين. في الأساس، التلاعب بالذنب هو التلاعب عمدًا بشخص ما عن طريق جعله يشعر بالذنب حتى يفعل ما تريد. يعد التلاعب بالذنب أسلوبًا عدوانيًا سلبيًا يستخدمه الأشخاص عندما لا يتمكنون من توصيل احتياجاتهم أو رغباتهم بشكل صحيح. 

يمكن لهولاء الاشخاص غرس مشاعر الذنب بالكلمات أو نبرة الصوت أو حتى بنظرة خاطفة. لتحقيق مرادهم، كما يستغلون رغبتك في إرضائهم أو في أن تكون شخصًا جيدًا في نظرهم. غالبًا ما يبدأون جملهم بـ "إنا دائما افعل ذلك من أجلك..." أو "لماذا لا تفعل ذلك أبدًا..." سيتحدثون عن الحياة غير العادلة ويضعونك في مقارنات مع الآخرين الذين يقومون بذلك بشكل أفضل منك. كما أنهم يذكرونك أيضًا بالتضحيات التي قدموها من أجلك. بعد أن يتم غمرك بمشاعر بالذنب، ستصبح علي استعداد لفعل اي شئ للتخلص من هذا الشعور المؤلم.

علامات رحلة الذنب :

يمكن أن تكون رحلات الشعور بالذنب مقصودة، ولكنها قد تكون أيضًا غير مقصودة. هناك احتمالات بأن تكون انت شخصيا قد مارست رحلات الذنب تجاه اشخاص اخرين للقيام بما تريد . في بعض الأحيان، قد يكون من السهل اكتشاف سلوك التلاعب بمشاعر الذنب، ولكنه قد يكون أيضًا أكثر دقة وصعوبة في اكتشافه. تتضمن بعض العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن الآخرين قد يستخدمون التلاعب بالذنب ما يلي: 

  • إبداء تعليقات تشير إلى أنك لم تقم بنفس القدر من العمل الذي قاموا به 
  • استحضار الأخطاء التي ارتكبتها في الماضي
  • تذكيرك بالخدمات التي قدموها لك في الماضي 
  • يتصرفون وكأنهم غاضبون ولكنهم ينكرون بعد ذلك وجود مشكلة
  •  رفض التحدث إليك أو معاملتك بصمت 
  • اظهار الأمر من خلال لغة جسدهم ونبرة الصوت وتعبيرات الوجه أنهم لا يوافقون على ما كنت تفعله
  •  التصريح بأنك "مدين" لهم 
  • الانخراط في السلوك السلبي العدواني 
  • الإدلاء بتعليقات ساخرة حول جهودك أو تقدمك


من اهم التأثيرات السلبية المرتبطة بالشعور بالذنب المفرط , التعرض للعديد من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري.. و قد يساهم التعرض لرحلات الذنب في تطور مثل هذه الحالات أو تفاقمها. يمكن أن يؤدي الشعور بالذنب أيضًا إلى العديد من المشاعر والأعراض المباشرة وغير السارة مثل القلق والحزن والندم والقلق وتوتر العضلات والأرق. قد يساهم هذا النوع من التلاعب الخفي أحيانًا في تطوير عقدة الذنب، وهو الاعتقاد المستمر بأنك فعلت (أو ستفعل) شيئًا خاطئًا. مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الشعور بالذنب إلى الشعور بالعار. يمكن أن يؤثر الخجل على صورتك الذاتية، مما قد يساهم بعد ذلك في الانسحاب الاجتماعي والعزلة.


ما هي العلامات التي تشير إلى أن شخص ما يوقعك في رحلات الذنب؟ 

1. يستخدمون عبارات تثير رد فعل مذنب.
هذه علامة واضحة علي استخدام التلاعب بالذنب لأن ما قالوه تسبب في رد فعل مباشر بالذنب لدى الشخص الآخر. هذا هو بيت القصيد من رحلات الشعور بالذنب. خاصة إذا قالوا ذلك بطريقة تجعلك تجاهد  لكي تفعل اي شئ من أجلهمم. 


2. يستخدمون السخرية. 
إن التصريحات غير الواضحة والسخرية والغموض هي أفضل أدوات الشخص الذي يستخدم مشاعر الذنب. بهذه الطريقة - " هل تتذكر الان فقط ان لك أما تسال عليها؟"

3. عندما تتجنبهم. 
إذا وجدت نفسك تتجنب الاتصال بهذا الشخص لأنه يجعلك تشعر بالذنب، فمن المحتمل أنه يتلاعب بك. إذا كانوا يستخدمون مشاعر الذنب دائمًا، فقد تجد نفسك تتجنب التواصل معهم لأنك لا تريد الاستمرار في الشعور بالذنب.

4. يستخدمون المعاملة الصامتة. 
يكره الأشخاص الذين يتلاعبون بمشاعر الذنب عدم حصولهم على ما يريدون، ولهذا السبب يتلاعبون بك. ولكن إذا تمكنت من فهم سر اللعبة  الخاصة بهم، فسوف يشعرون بالإهانة ويعاملونك بالمعاملة الصامتة كعقاب. هذه طريقة تجعلك تشعر بالذنب لافتراضك أنهم يوقعونك في رحلات الذنب. إنها مثل رحلة الذنب داخل رحلة الذنب. 

مقال ذو صلة: 5 خطوات للرد بحزم علي المعاملة الصامتة او الصمت العقابي


5. يدلون بملاحظات قيادية. 
تهدف هذه الملاحظات إلى تحفيز ردك للقيام بعمل أفضل أو رد الجميل. من المحتمل أن يكون لتعليقاتهم علاقة بالإشارة إلى كيفية قيامهم بالأشياء من أجلك بحيث تكون مدينًا لهم بالمعروف. كن حذرًا إذا قالوا شيئًا مثل: "ألا أفعل الأشياء من أجلك طوال الوقت؟" قد ترغب في التفكير مرة أخرى لمعرفة ما إذا كانوا قد فعلوا أشياء لك بالفعل أو جعلوك تشعر بالذنب حيال ذلك.


كيفية التعامل مع مرتكبي التلاعب الذنب


1. تخلى عن فكرة أنه عليك أن تكون مثاليًا. 

الجميع يرتكب أخطاء. إنت إنسان تصيب و تخطئ. ليس عليك أن تكون مثاليًا تمامًا. إذا آذيت شخصًا ما أو ارتكبت خطأ، فتقبل أنه لا يمكنك تغيير الماضي. ولكن يمكنك إجراء تعديلات عند الضرورة. اعتذر عن الإساءة إلى أحد أقاربك، أو قم بسداد الأموال المستحقة عليك، أو ببساطة قل: "أتمنى لو كنت هناك من أجلك أكثر". 
إن التركيز على الحلول بدلاً من الانغماس في الذنب هو وسيلة للتعامل مع الامور بإيجابية، بدلاً من الاستسلام للافكار و المشاعر السلبية. 

2. تنفيس مشاعر الذنب بالدموع. 
إحدى الطرق الجسدية للتخلص من الشعور بالذنب إذا كنت متأثرا بخطأ ارتكبته، أو لا تلبي توقعات شخص ما، هي البكاء. افعل ذلك عندما تكون بمفردك أو مع شخص داعم. تطلق الدموع هرمونات التوتر وتساعدك على التشافي. عندما تبكي، يطرد جسدك الشعور بالذنب والتوتر. هذا يساعدك على التحرر كل شيء. لا تقاوم الاستسلام بالبكاء. دع الدموع تنظف التوتر من جسمك. 

 3. اعرف أزرار الذنب لديك.
لا يمكن لأحد أن يجعلك تشعر بالذنب إذا كنت لا تعتقد أنك ارتكبت خطأ ما. ومع ذلك، إذا كنت تشك في نفسك، فقد يتسلل الشعور بالذنب إليك. إن الاعتقاد بأنك تبذل قصارى جهدك في موقف ما يمكن أن يخفف من أي شعور بالذنب ويجلب الراحة بغض النظر عما يقوله أي شخص. بمعني اخر, عليك ان تعرف جيدا ما الذي يجعلك تشعر بالذنب و متي تشعر بالذنب , و احرص علي الا يسئ احد استخدام ذلك ضدك بشكل سئ.


شاهد الفيديو التالي بعنوان:5 حاجات يفعلها الاذكياء عاطفيا لحماية أنفسهم من التلاعب النفسي


4. وضع الحدود.
 ابدأ محادثة بشكل إيجابي. بلهجة واقعية قل: "أستطيع أن أرى وجهة نظرك. لكن عندما تقول (املأ الفراغ) فإن مشاعري تتأذى. سأكون ممتنا إذا لم تستمر في تكرار ذلك ". قد تجعل بعض المواضيع من المحرمات او خطوط حمراء النسبة لك مثل الحديث عن خصوصياتك او الجنس أو التهكم عليك. 

ابقي علي مسافة امنة تسمح لك بعدم الانخراط في مشاعر الذنب و ابتلاع الطعم طالما تعرف جيدا ما يمكنك تحمله وما لا يمكنك تحمله. فقط التزم بذلك.

 5. اجعلهم يطلبون منك احتياجاتهم بوضوح و صراحة.
إحدى الطرق لوقف رحلات الشعور بالذنب هي الخروج ومواجهتهم وجهًا لوجه. اطلب منهم ان يكونوا اكثر وضوحا دون ان يثيروا بداخلك اي مشاعر سلبية.حاول أن تبقي الأمر خفيفًا وليس كما لو كنت تهاجمهم، ولكن كن واقعيًا وحازمًا.

6. لا تأخذ الأمر على محمل شخصي. 
هناك طريقة أخرى لوقف رحلة الذنب في مكانها وهي تبديد طابعها الشخصي و تأثيرها عليك. تذكر أن هذا الشخص يوقعك بالذنب بسبب مشكلاته، وليس مشكلاتك. هذا ليس خطأك ولا يجب أن تشعر بالسوء لعدم رغبتك في القيام بشيء ما.

7. احترم حقك في قول لا.
أخبر الشخص الذي يشعر بالذنب أن لديك الحق في أن تقول "لا" لأي شيء تشعر أنك لا تستطيع أو لا ترغب في القيام به. لا يجب عليهم فقط أن يحترموا حقك في قول لا، بل يجب عليك أيضًا ذلك. إذا أخبرك حدسك أنه لا ينبغي عليك القيام بمهمة معينة، فاستمع إلى نفسك وقل لا. 

انتبه إلى أن هناك فرقًا بين الندم الصحي والشعور بالذنب. الندم هو الندم على ما حدث في الموقف أو على الطريقة التي تصرفت بها. ومن ثم يمكنك الاعتراف بالخطأ وتصحيحه. ستشعر بالأسف الحقيقي، لكنك لن تبقى عالقًا هناك بيحث يسيطر الامر عليك طوال الوقت و يجعلك غارق في الافكار و المشاعر السلبية. وهذا هو التجسيد الحقيقي للشعور بالذنب, حيث تصبح متعلقًا بالندم ولوم الذات، وهو شكل عكسي من الأنا حيث تستمر في التركيز على "النقص" أو الخطأ.


اذا كنت في حاجة الي مساعدة متخصصة من خلال حجز جلسة استشارة خاصة , لمعرفة التفاصيل و نظام الحجز المناسب لك , يرجي الضغط علي الرابط التالي :

                                                             ارغب في حجز موعد لاستشارة

0

7 خطوات تساعدك في رحلة التعافي من الاساءات النرجسية

7 خطوات تساعدك في رحلة التعافي من الاساءات النرجسية

7 خطوات تساعدك في رحلة التعافي من الاساءات النرجسية

7 خطوات تساعدك في رحلة التعافي من الاساءات النرجسية

إذا كنت في علاقة مسيئة مع شخص نرجسي، فإن التعافي من الصدمة المرتبطة به قد يكون مؤلمًا. في حين أن الشفاء من سوء المعاملة النرجسية قد يكون أمرًا شاقًا، إلا أنه ممكن و قابل للتحقيق. فالإساءة النرجسية هي نوع من الإساءة العاطفية يقوم بها شخص مسيء مفرط في التمحور حول نفسه فقط ولا يتعاطف مع مشاعرك او يهتم باحتياجاتك وقد يستخدم الكلمات والأفعال للتلاعب بسلوك شريكه وحالته العاطفية و بالتالي فهي اشياء ليست ظاهرة او يمكن إثباتها بسهولة. يمكن أن تختلف آثار الإساءة النرجسية اعتمادًا على المدة التي يمكن للمرء أن يتحمل فيها هذه الأنواع من العلاقات. تتراوح التأثيرات من خفيفة إلى شديدة، حيث يتعافى بعض الناجين بينما قد يتعرض البعض الآخر لضرر مدى الحياة.

قد يكون من الصعب كسر الدورة نتيجة ما يمارسه عليك الشخص النرجسي من حصار نفسي تسبب في فقدانك للثقة بالنفس او القدرة علي اتخاذ القرار,  ربما تشعر بالذنب لعدم مغادرتك مبكرًا، وتشعر بالخجل لأنك كنت هناك في البداية. هذا العار هو عاطفة شائعة ونتيجة مباشرة لتكتيكات التلاعب النرجسية. ومع ذلك، قد تجد نفسك مازلت تكن مشاعر حنين الي الشخص النرجسي مما يزيد من صعوبة التخلي عن العلاقة تمامًا. 

على الرغم من أن هذه المشاعر شائعة عند الخروج من علاقة تنطوي على إساءة نرجسية، فمن المهم أن تفهم أن كل ما تنطوي عليه هذه العلاقة من خسائر لم تكن أبدا خطأك. تحتاج أيضًا إلى تذكير نفسك بأنها  علاقة سامة و غير صحية. إن تذكر هذه الأساءات، وتسليط الضوء على الطرق التي أساء بها والدك أو والدتك أو شريكك ذو السلوك النرجسي، يمكن أن يساعدك على الشفاء والانتقال إلى علاقات أكثر فائدة وأكثر صحة. 

7 خطوات تساعدك في رحلة التعافي من الاساءات النرجسية


ما هي أعراض الاساءات  النرجسية؟

غالبًا ما يكون التلاعب وسوء المعاملة دقيقًا للغاية، لدرجة أن العديد من الضحايا  يفشلون في التعرف على هذا السلوك باعتباره إساءة. قد تشعر بالارتباك أو حتى بالذنب، لكنك لا تفهم تمامًا ما يحدث. لسوء الحظ، لا يصدق الأصدقاء والعائلة دائمًا ضحية الإساءة النرجسية، وقد تشك في نفسك. حتى أنهم قد يشككون في تصورك للأحداث ويؤكدون لك أنك أسأت الفهم، مما يصب في مصلحة الشخص النرجسي.خاصة اذا كان يحاول النرجسي العودة مرة اخري بعد انهاء العلاقة معه.

اليك بعض الأعراض التي تشير إلى أنك قد تكون ضحية للإساءة النرجسية. 
  • تشعر بالوحدة والعزلة عن الأصدقاء والعائلة.
  • لديك شعور بعدم الثقة تجاه الجميع. 
  • لديك صعوبة في اتخاذ القرارات في المنزل والعمل والأسرة. 
  • أنت غير قادر على مواجهة شريكك النرجسي أو تركه. 
  • تشعر دائمًا أنك فعلت شيئًا خاطئًا.
  •  تفقد هويتك الذاتية أو إحساسك بذاتك.
  • لديك أعراض القلق أو الاكتئاب أو أعراض جسدية غير مفسرة. 
  • يمكن أن تشمل الأعراض الجسدية تغيرات في الشهية، وصعوبة في النوم، والتعب، ومشاكل في المعدة. 
  • نتيجة التعرض الي الإساءة النرجسية، قد يصبح من الصعب عليك التركيز على المهام اليومية، مثل إكمال العمل أو مجرد مشاهدة التلفزيون. من المعروف أن ذكريات الأحداث المؤلمة تؤثر سلبا علي الذاكرة و القدرة علي التركيز. قد تواجه فقدان الذاكرة، وخاصة على المدى القصير. وذلك لأن الدماغ يطلق موجة من هرمونات التوتر عند التعرض لصدمة، مما يؤثر على منطقة الحصين في دماغك.
  • علي المستوي العاطفي بعد المرور بحدث صادم مثل الإساءة النرجسية، من الشائع أن تعاني من تقلبات مزاجية مفاجئة مصحوبة بالتهيج. أو قد تجد نفسك تشعر بتبلد العاطفة وتشبه الروبوت. قد تواجه تبدد الشخصية حيث تشعر كما لو أن كل شيء من حولك غير دقيق.

استمر في القراءة لتعرف المزيد عن العلامات التي تساعد على شفاءك من الإساءة النرجسية، وللاستماع إلى بعض أهم النصائح والنصائح العملية التي يوصي بها الخبراء لمساعدتك في العمل خلال هذه العملية.


1-الاقرار بالاساءة

 إن الاعتراف بأنك كنت في العلاقة وأنك واجهت تجربة الاساءة النرجسية هو الخطوة الأولى التي يتعين عليك اتخاذها. بمجرد أن تعترف بهذه الحقيقة، يمكنك البدء في قبول أن ما مررت به كان في الواقع إساءة عاطفية. هذا يعني أنه يمكنك البدء في التخلص من اللوم الذي قد تضعه على نفسك. بجانب التخلص من حالة الإنكار او التبرير لكل ما تتعرض له من اساءات أو التقليل من خطورتها و فداحتها و التي كلها تعد شكل من أشكال التلاعب النفسي الذاتي، ومن الطبيعي تمامًا أن تقاوم الاعتراف بخطورة العلاقة في البداية. ومع ذلك، عليك أن تقبل الواقع حتى تتمكن من الشفاء. 


2-وضع الحدود

 بمجرد أن تتصالح مع حقيقة أن العلاقة كانت غير مسيئة، فأنت على استعداد لاتخاذ الخطوات التالية في تعلم كيفية التعافي من الإساءة النرجسية. يعد وضع حدود علاقة صحية سمة أساسية هنا. ابدأ بقطع الاتصال (إن أمكن) عادة، يوصى بوضع حدود ثابتة وقطع الاتصال في نهاية أي علاقة مسيئة. 

ضع في اعتبارك أن قاعدة عدم الاتصال تسير في كلا الاتجاهين والتي تعني قطع كل سبل التواصل بينك و بين الشخص المسئ من ارقام هاتفية و حسابات علي وسائل التواصل الاجتماعي و رسائل شخصية و ايميلات. في البداية، قد يكون من الصعب عليك تعيين تلك الحدود والالتزام بها. لكن تذكر انك تحمي نفسك من كل الهجمات و التهديدات و الوعود الزائفة بالتغيير  التي تهدف الي محاولة شفطك من جديد الي داخل حلقة الاساءة . الحدود يمكن أن تساعدك على مقاومة العودة. 

و بالتالي فاذا كنت تتساءل , هل يعود النرجسي من جديد بعد الانفصال عنه؟ نعم قد يعود , و باتالي فان قطع الاتصال في مرحلة التعافي امرا في غاية الاهمية.

إذا لم يكن قطع كل الاتصالات ممكنًا - ربما يكون الأطفال جزءًا من المعادلة، أو كان أحد أفراد العائلة النرجسيين المقربين الذين ستظل على اتصال بهم من حين لآخر - فمن المهم وضع حدود ثابتة حول ما هو مقبول بالنسبة لك. تذكر ألا تبلغهم بالحدود فحسب، بل دعهم يعرفون أيضًا ما هي العواقب إذا لم يتمكنوا من احترامها. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول لهم "سوف أراك خلال هذا الوقت/الحدث، ولكن إذا لم تتمكن من احترام رغباتي [ذكّرهم بالحدود التي حددتها]، فسوف أغادر".

كن دقيقا سواء كنت تضع حدودًا مع والديك، أو صديق، أو شريك، فمن المهم جدًا أن تكون محددًا بشأن الحدود التي تعتبرها ضرورية. وقد يشمل ذلك الإصرار على عدم مشاركة أي معلومات شخصية عنك مع أي شخص آخر. قد يكون الأمر وكأنهم لا يمكنهم الاتصال بك إلا عبر عنوان بريد إلكتروني قمت بإعداده فقط لاتصالاتهم. و بالتالي لا يمكنهم الصراخ عليك أو التحدث إليك مباشرة. حدودك هي حدودك. لديك كل الحق في تحديدها والحزم بشأنها.

3-اطلب المساعدة من المتخصصين 

يمكن للمعالجين استخدام مجموعة متنوعة من التقنيات لمساعدتك. العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو نوع فعال من العلاج يستخدم غالبًا لمساعدة الأشخاص عندما يكونون في طريقهم للتعافي من الإساءة النرجسية. “عندما تتعامل مع الإساءة النرجسية، من الضروري أن تبحث عن المساعدة المهنية؛ من اشخاص لديهم المعرفة والخبرة لمساعدتك على الشفاء، وليس عليك القيام بذلك بمفردك. من خلال العمل مع المعالج، يمكنك البدء بما يلي: 

  • تحديد الأسباب التي تجعلك تقبل الإساءة 
  • بناء مهارات التأقلم لمساعدتك على التعامل مع العلاقات المسيئة 
  • مقاومة الرغبة في البقاء على اتصال مع شخص يسيء معاملتك 
  • تعلم ان تكون منفتحًا وصادقًا مع الآخرين في حياتك بشأن الإساءة التي تعرضت لها
  • اكتشاف ما إذا كانت أعراض القلق أو الاكتئاب أو أي حالة صحية عقلية أخرى قد تظهر  عليك نتيجة تلك العلاقة
  • التعامل مع أي أفكار سلبية قد تكون لديك حول إيذاء النفس أو عدم حب الذات والتغلب عليها
اذا كنت في حاجة الي مساعدة متخصصة من خلال حجز جلسة استشارة خاصة , لمعرفة التفاصيل و نظام الحجز المناسب لك , يرجي الضغط علي الرابط التالي :

                                                             ارغب في حجز موعد لاستشارة

4- مارس التعاطف مع الذات

يمكن أن يكون التعاطف مع الذات مفيدًا في تعلم كيفية الشفاء من الإساءة النرجسية. قد تجد أن رد فعلك الأول هو إلقاء اللوم على نفسك. قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتوقف عن انتقاد سلوكياتك التي ساهمت في نشوء تلك العلاقة. 

  • ذكّر نفسك أن الطريقة التي يعاملك بها شخص ما ليست خطأك. 
  • كافئ نفسك لأنك وصلت أخيرًا إلى مكان يمكنك فيه التعافي والخروج من هذا الموقف. تعرف على العلامات التي تشفيها من الإساءة النرجسية كما تراها.
  • قبل كل شيء، كن فخوراً بالمدى الذي وصلت إليه. 
  • يومًا ما، ستجد أنك قادر على مسامحة نفسك بدلاً من الحكم على نفسك بسبب الماضي. 
  • قد يكون من المفيد إنشاء بعض العبارات الايجابية و المتعاطفة مع الذات لاستخدامها عندما تبدأ في الشعور بالإحباط. 
  • تذكر أنك قوي، وأنك تستحق الحب، وأنك شجاع للخروج من العلاقة.


5- كن صبورا:

حتى أفضل العلاقات يمكن أن تكون الامور صعبة في بعض الأحيان. عندما تتعافى من علاقة تضمنت إساءة نرجسية، يمكن أن تكون الأمور أكثر صعوبة. كن صبورا مع نفسك وكن صبورا في عملية الشفاء. مع مرور الوقت، ستجد أنه يمكنك البدء في التخلي عن العلاقة والمضي قدمًا. في النهاية، ستصل إلى مكان تعتقد فيه أنك تستحق علاقات صحية وإيجابية في حياتك. الصبر سيكون مفتاح تعافيك. 

مقال ذو صلة : 9 علامات تدل على أنك تتعرض للهوفرينج من النرجسي بعد انهاء العلاقة معه


6- ممارسة الرعاية الذاتية

 يمكن أن تكون العناية بنفسك مفيدة بعدة طرق. من المهم دائمًا ممارسة الرعاية الذاتية، ولكن بشكل خاص عندما تتعافي من الإساءة النرجسية، فإن أن تكون لطيفًا مع نفسك أمر ضروري.

الرعاية الذاتية هي القيام بالأشياء التي تساعدك على تلبية احتياجاتك الجسدية والعاطفية. إن عقولنا وأجسامنا مرتبطة ببعضها البعض، لذا فإن العمل في كلا المجالين من حياتك يمكن أن يساعدك على الشعور بأنك أقوى وأكثر شجاعة وأكثر صحة وأكثر استعدادًا لمواجهة العالم. قد تركز على:

  • الاهتمام تخفيض بمستوى التوتر لديك
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • تناول الطعام الصحي 
  • أخذ الوقت الكافي للقيام بالأشياء التي تستمتع بها
  • التواصل أو إعادة التواصل مع الأشخاص الإيجابيين في حياتك 
  • ممارسة النشاط البدني كنشاط أساسي في يومك 
  • استخدام مهارات التأقلم التي تتعلمها في العلاج لمساعدتك في إدارة علاقاتك 
  • ممارسة اليقظة الذهنية أو اليوجا أو تقنيات الاسترخاء الأخرى

8- اعتمد على الدعم من أحبائك

قد لا يكون هناك وقت آخر في حياتك تحتاج فيه إلى المزيد من الدعم من أحبائك أكثر مما تحتاج إليه عندما تخرج من علاقة سامة أو نرجسية. إن الانفتاح على العلاقات المحبة وطلب المساعدة لا يمكن أن يكون مفيدًا لشفاءك فحسب، بل يمكن أن يساعدك أيضًا على البدء في إعادة بناء الثقة في الآخرين. يمكن أن تقوم بعملية الشفاء وحيدا، لكن الأشخاص الموجودين في حياتك والذين يحبونك ويريدون دعمك يمكنهم:

  • منحك التعاطف الذي كنت تفتقر إليه
  • تشتيتك من خلال ابقاءك مشغولا عن التفكير في الشخص المسئ
  • تذكيرك باستمرار أن هذا ليس خطأك
  • شعورك بمزيد من الأمان الذي افتقدته في علاقة سامة تعرضت فيها للعزلة و الإقصاء 

إذا لم يكن لديك أي شخص في حياتك يمكنه تقديم الدعم الذي تحتاجه، ففكر في التواصل مع متخصص محترف يمكنه تقديم الدعم الذي تحتاجه في هذه المرحلة

اذا كنت في حاجة لمزيد من الدعم, لا تتردد في التواصل معنا لحجز موعد استشارة عبر الضغط علي الرابط التالي:

ارغب في حجز موعد لاستشارة

0